الرئيسية / أخبار العالم / التقرير العالمي للسعادة 2017 : أسعد بلدان العالم لسنة 2017 .. الدنمارك الأولي وسوريا تتذيل الترتيب طبقاً لتقرير الأمم المتحدة

التقرير العالمي للسعادة 2017 : أسعد بلدان العالم لسنة 2017 .. الدنمارك الأولي وسوريا تتذيل الترتيب طبقاً لتقرير الأمم المتحدة

التقرير العالمي للسعادة تصدره الأمم المتحدة وكانت بدايته في عام 2012 من خلال الشبكة المستدامة، ويعتبر التقرير من أهم التقارير العالمية خاصة بالنسبة للدول في العالم التي ربما ستستقطب عددا أكبر من السائحين حسب ترتيبها في التقرير، وقد إحتلت دولة الدنمارك المرتبة الأولى العام الماضي (تقرير 2016)، ولكن تمكنت النرويج ، هذا العام ، من إنتزاع صدارة الترتيب منها ليكون ترتيب 10 دول الأولى من أصل 155 دولة شملت الترتيب كما يلي:

التقرير العالمي للسعادة 2017 : أسعد بلدان العالم لسنة 2017 .. الدنمارك الأولي وسوريا تتذيل الترتيب طبقاً لتقرير الأمم المتحدة
التقرير العالمي للسعادة 2017:

النرويج
الدنمارك
أيسلندا
سويسرا
فنلندا
هولندا
كندا
نيوزيلندا
أستراليا
السويد
كما شهد التقرير الجديد أيضا تراجع ترتيب الولايات المتحدة الأمريكية حيث حلت في المرتبة الرابعة عشر (14) نظرا لعدة أسباب منها إنعدام ثقة المواطن و المجتمع الأمريكي في الحكومة و درجة الفساد التي باتت تعم البلد في الآونة الأخيرة.

أما بالنسبة لترتيب الدول العربية في هذا التقرير بإحتلال الامارات المرتبة الأولى خاصة و أنها ركزت على ذلك لدرجة تخصيص وزير للسعادة كونها تعتبره مؤشر كبير و مهم لها و فيما يلي الترتيب كاملا:

ترتيب أسعد الدول العربية 2017:

الإمارات العربية المتحدة (21 عالميا)
قطر (35 عالميا)
المملكة العربية السعودية (37 عالميا)
الكويت (39 عالميا)
البحرين (41 عالميا)
الجزائر (53 عالميا)
ليبيا (68 عالميا)
الأردن (74 عالميا)
المغرب (84 عالميا)
لبنان ( 88 عالميا)
الصومال (93 عالميا)
تونس (102 عالميا)
مصر (104 عالميا)
العراق (117 عالميا)
السودان (130 عالميا)
اليمن (146 عالميا)
سوريا (152 عالميا)
وتذيلت جنوب الصحراء، سوريا و اليمن مؤخرة التقرير و بذلك تكون من أتعس البلدان في العالم لسنة 2017، في حين يتم الاعتماد على عدة مؤشرات و مقاييس لترتيب الدول الأكثر سعادة قبل الاعلان عن الترتيب و من بين أهم المؤشرات المعتمدة “ثقة المواطنين في الحكومة” فكلما زادت إرتفعت الرتبة و العكس، أيضا إنعدام المساواة، رخاء المجتمع، إنعدام الفساد، نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي، الحرية و مصطلحات أخرى كثيرة.

ويظل الهدف من هذا التقرير هو إيجاد حل لبعض المشاكل الإجتماعية و الإقتصادية و البيئية الأكثر إنتشارا في العالم

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *